ثانــوية الإمـــام علي التأهيلية ، حطـان : خريبكة

ثانــوية الإمـــام علي التأهيلية ، حطـان : خريبكة

الاهتمام بالتربية والتعليم والثقافة العامة
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
ساهم بإنتــــاجك للرقي بمنتـــــداك

الى كل الأعضاء الكرام، شاركوا في الرقي بمنتداكم نحو الأفضل

مرحبا بالأعضاء الجدد
المواضيع الأخيرة
» رابط دخول التلميذ الى موقع مسار
الثلاثاء 16 فبراير 2016, 04:57 من طرف nasser

» مرحبا أيها الزائر
الإثنين 30 نوفمبر 2015, 05:45 من طرف nasser

» مختارات من الشعر لدرويش
الإثنين 30 نوفمبر 2015, 05:40 من طرف nasser

» عمر أبوريشة
الإثنين 30 نوفمبر 2015, 05:35 من طرف nasser

» احبك ربـــــي
السبت 12 أبريل 2014, 08:14 من طرف nasser

» اهلا بالجميع
الإثنين 18 فبراير 2013, 06:57 من طرف nasser

» لم تخطر قط على بال ابن المقفع
الأربعاء 07 سبتمبر 2011, 07:41 من طرف moujrime

» أجمل 37 جملة يمكن أن تقرأها في حياتك‏
السبت 03 سبتمبر 2011, 05:06 من طرف 7ala

» أشهر الأمثال العالميّة...
السبت 03 سبتمبر 2011, 05:01 من طرف 7ala

» معجزة الرئة البشرية
الخميس 25 أغسطس 2011, 15:30 من طرف nohajasmin

» طفل يصحح معلومات "ناسا"!
الجمعة 19 أغسطس 2011, 19:24 من طرف nohajasmin

» قاموس الظرفاء2
الجمعة 19 أغسطس 2011, 13:09 من طرف nohajasmin

» وحده تسأل زوجها
الإثنين 01 أغسطس 2011, 10:38 من طرف nasser

» المعلومات الثقافية
الأربعاء 20 يوليو 2011, 23:08 من طرف 7ala

» هل تعلمون ما هو أرقى ما يتعلمه الإنسان ؟؟؟
الأربعاء 20 يوليو 2011, 22:44 من طرف 7ala

» لتتختبر مدى فضولك‏
الأربعاء 20 يوليو 2011, 21:42 من طرف 7ala

ايقاعات
طلب مشرفين
ImageChef.com - Custom comment codes for MySpace, Hi5, Friendster and more 
حكمـــــة اليــــــوم
الحكمة ضالة المؤمن
مواقيت الصلاة بخريبكة

شاطر | 
 

 حلاوة الحب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nohajasmin
******
******


انثى
عدد الرسائل : 237
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 19/03/2009

مُساهمةموضوع: حلاوة الحب   السبت 03 أبريل 2010, 09:39

الحب .. يعطي الإنسان، شعورا بالطمأنينة والأمان. والحب الذي نقصده، هو أن يكون الإنسان محاطا بحب الناس من حوله، فهدا الحب عنصر مهم في حياتنا، وكلما كان الإنسان محاطا بمن يحبونه، كلما كان أكثر راحة وسعادة، وأكثر شعورا بالأمان والاطمئنان.
وكي نحصل على حب الناس من حولنا، لا بد أن نبدأ بحبهم، وان يشعروا بدلك من خلال تعاملنا معهم، فتكون أفعالنا وأقوالنا دليلا على حبنا.
إدا أحببنا الخير للناس من حولنا، فإن دلك يدفعهم إلى حبنا، ينبغي أن نفرح لفرحهم، نحب لهم ما نحب لأنفسنا، وهدا هو كمال الإيمان الذي نسعى إليه دائما، والدي حثنا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث قال :"لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه".
حب الخير للآخرين، لا يكلفنا شيئا، كل ما في الأمر أن ننقي نفوسنا، فنفرح لفرح الناس من حولنا، وبالإضافة إلى شعورنا بالفرح، فإننا أيضا سنأخذ ثمنا لهدا الفرح، وهو الشعور بالسكينة والطمأنينة، والأكثر من دلك، أننا سننجو من الآثار المدمرة للحقد والحسد، والأكثر من دلك، ما نطمع فيه من جزاء الله وثوابه، رغم أننا لم نبدل جهدا ولم ندفع مالا، كل ما في الأمر، أننا فرحنا لفرح الناس من حولنا.
ينبغي أن نصلح أنفسنا، ونقترب من الله تعالى، ونختار أصدقاء صالحين نحبهم ويحبوننا، يكون الحب بيننا لله تعالى، وليس لحاجة من حوائج الدنيا، أو لمصلحة نبتغيها منهم، والمتحابون في الله، لهم منزلة عظيمة عند الله تعالى، بل أنهم من السبعة الدين يظلهم الله في ظله يوم القيامة، فمن بين هؤلاء السبعة الدين ذكرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم :" ... ورجلان تحابا في الله، اجتمعا عليه وتفرقا عليه".
وبالإضافة إلى هده المنزلة العظيمة للمتحابين في الآخرة، فإن كلا منهما يكون واحة أمان لصاحبه في الدنيا، حينما يلتقيان، يشعر كل منهما بالراحة والأمان، فإذا احتاج أحدهما لعون أخيه، يسعى إليه مبتغيا بعونه وجه الله تعالى، يخلص في أداء حاجته، والأهم من دلك، أنه لا يعيره يوما بما قدم إليه، ولا يجلس يوما مع الناس قائلا أنه صاحب فضل عليه.
ينبغي أن نختار من نحبهم بعناية، لأننا سنكون معهم يوم القيامة، فمن يحب الصالحين يكن معهم، ومن يحب الفاسقين يكن معهم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"المرء مع من أحب".
ثم نأتي إلى أعلى درجات الحب، التي تجعل الإنسان ينعم بأقصى درجات الشعور بالأمان والطمأنينة، إنها حب الله ورسوله، فالذي يحب الله ورسوله، تهفو نفسه إلى كل جمال أباحه اللهن وينفر من كل ما حرم الله، تأباه نفسه، ولا يشعر انه في حاجة إليه، بل أنه يشعر أن لطاعة الله حلاوة تسري في نفسه.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" ثلاثة من كن فيه وجد حلاوة الإيمان، أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء، لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود للكفر كما يكره أن يقذف في النار".
بقلم : الأستاذ خليل الحداد
من مجلة ماجد، باب أحباب الله ، الصفحة : 27
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حلاوة الحب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانــوية الإمـــام علي التأهيلية ، حطـان : خريبكة :: ابداعات التلاميذ :: المنتديات العامة :: المنتديات الإسلامية :: أناشيد اسلامية :: مواضيع إسلامية-
انتقل الى: