ثانــوية الإمـــام علي التأهيلية ، حطـان : خريبكة

ثانــوية الإمـــام علي التأهيلية ، حطـان : خريبكة

الاهتمام بالتربية والتعليم والثقافة العامة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  الأحداثالأحداث  التسجيلالتسجيل  دخول  
ساهم بإنتــــاجك للرقي بمنتـــــداك

الى كل الأعضاء الكرام، شاركوا في الرقي بمنتداكم نحو الأفضل

مرحبا بالأعضاء الجدد
سيتم انطلاق عملية تدقيق الاكترونية بمنظومة مسار الخاصة بالتلميذات والتلاميذ المترشحين لاجتياز الباكالوريا 2018 ابتداء من الاسبوع المقبل 11فبراير 2018
المواضيع الأخيرة
» مرحبا
الأربعاء 21 ديسمبر 2016, 00:33 من طرف nasser

» رابط دخول التلميذ الى موقع مسار
الثلاثاء 16 فبراير 2016, 04:57 من طرف nasser

» مرحبا أيها الزائر
الإثنين 30 نوفمبر 2015, 05:45 من طرف nasser

» مختارات من الشعر لدرويش
الإثنين 30 نوفمبر 2015, 05:40 من طرف nasser

» عمر أبوريشة
الإثنين 30 نوفمبر 2015, 05:35 من طرف nasser

» احبك ربـــــي
السبت 12 أبريل 2014, 08:14 من طرف nasser

» اهلا بالجميع
الإثنين 18 فبراير 2013, 06:57 من طرف nasser

» لم تخطر قط على بال ابن المقفع
الأربعاء 07 سبتمبر 2011, 07:41 من طرف moujrime

» أجمل 37 جملة يمكن أن تقرأها في حياتك‏
السبت 03 سبتمبر 2011, 05:06 من طرف 7ala

» أشهر الأمثال العالميّة...
السبت 03 سبتمبر 2011, 05:01 من طرف 7ala

» معجزة الرئة البشرية
الخميس 25 أغسطس 2011, 15:30 من طرف nohajasmin

» طفل يصحح معلومات "ناسا"!
الجمعة 19 أغسطس 2011, 19:24 من طرف nohajasmin

» قاموس الظرفاء2
الجمعة 19 أغسطس 2011, 13:09 من طرف nohajasmin

» وحده تسأل زوجها
الإثنين 01 أغسطس 2011, 10:38 من طرف nasser

» المعلومات الثقافية
الأربعاء 20 يوليو 2011, 23:08 من طرف 7ala

» هل تعلمون ما هو أرقى ما يتعلمه الإنسان ؟؟؟
الأربعاء 20 يوليو 2011, 22:44 من طرف 7ala

ايقاعات
طلب مشرفين
ImageChef.com - Custom comment codes for MySpace, Hi5, Friendster and more 
حكمـــــة اليــــــوم
الحكمة ضالة المؤمن
مواقيت الصلاة بخريبكة

شاطر | 
 

 أين يكمن الخطأ ؟؟‎

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
racha
انت
انت
avatar

انثى
عدد الرسائل : 564
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 09/01/2009

مُساهمةموضوع: أين يكمن الخطأ ؟؟‎   الإثنين 03 أغسطس 2009, 02:39

حين يبدأ الحديث في مجتمع ما عن التعليم و مايعانيه من قصور و ما هو متوقع منه و كيف انه خيب الآمال , و يبدأ المقارنة بالماضي و كيف كان الطالب يحترم المعلم و يقدره و لايستطيع أن يتنفس في حضرته أو يسير في الطريق الذي يسلكه , و كيف كان المعلم في ذلك الزمان صارما و حازما و لينا في نفس الوقت ,, أضف إلى ذلك أن الأهل كانوا دوما يرون انه على صواب مهما فعل , و تذكرني هنا المقولة المشهورة التي اعتاد إباؤنا سردها علينا عن أول يوم نذهب فيه إلى المدرسة و التي تقال للمعلمين ( لكم اللحم و لنا العظم ) و هي بالطبع من صيغ المبالغة .

فأين نحن اليوم من تلك الأيام و أين طلابنا و طالباتنا من طلبة ذلك الزمان , و أين معلمينا من أولئك الجهابذة العظام .

لقد أصبح أغلبية الطلاب في هذه الأيام غير مبالين بالعلم من اجل العلم و همهم الأكبر هو النجاح فقط و الحصول على الشهادات دون الاهتمام لما حصله من علم نافع لذا لا يجد حين يحتاج إلى التطبيق الميداني و السلوكي أي مبادئ يستند عليها أو قيم يسير على خطها و بالتالي لا يعرف إلى أين يسير أو ماذا يريد وهذا حال معظم أبناءنا من الجيل الحالي حيث أصبح الأهل لايعطون للمعلم قيمته و مكانته التي يجب أن يكون عليها ففقد هيبته من قبل طلبته لان تقديره كان لابد أن يزرع في النفوس منذ الصغر , و بالتالي حين وجد المعلم أن الطالب لايقدره و لايهتم لما يقدمه له نسى انه صاحب رسالة و أي رسالة , إنها رسالة عظيمة رسالة الأنبياء و الرسل , و لكن في خضم الضغوط العديدة ابتدءا من الشعور بالإحباط لعدم احترام الطلاب له ومن ثم كثرة الأعباء المسندة للمعلمين و المهام المناطة لهم و زيادة عدد الحصص و ضغط المناهج و عدم الاستقرار النفسي و عدم الشعور بالأمان الوظيفي و كثافة الطلاب في الفصول الدراسية و.... , من خلال كل هذه الهموم أصبح المعلم يقوم باداءعمله كوظيفة يتقاضى عليها راتبا و ليس كصاحب رسالة له هدف و عليه أن ينتج امة .

لذا نجد أن مخرجات العملية التعليمية ( وهي الأجيال التي نحصدها من طلاب وطالبات ) ما هي إلا نتاج مدخلات تدل عليها و هم المعلمين و المعلمات فإذا أردنا أن نعرف أداءنا كمربين في الميدان التربوي و نقيم أنفسنا لا بدرجات تقييم أداء وظيفي تسجل في السجلات الورقية و إنما بمقدار ما حققنا للمجتمع من منتج جيد نصل من خلاله إلى المعالي , فعلينا رؤية مخرجاتنا التربوية التعليمية من طلابنا و طالباتنا في ميادين الحياة و كيف أصبحوا بعد أن أثرنا فيهم , من هنا نستطيع أن نحدد هل نحن ممن يستحق الامتياز أو دون ذلك .

فمتى كان طلابنا مثالا حسنا و يتحلون بالأخلاق الحميدة و الصفات الحسنة فتأكدوا بأنهم تربوا و نشؤ على أيدي مربين و معلمين حملوا التعليم كرسالة لبناء لبنات المجتمع و متى كان الطلاب خلاف ذلك و لايحترمون الآخرين و لاهم لهم سوى سفاف الأمور و يتصفون بالاستهتار واللا مبالاة فتيقنوا حينذاك بأنهم حصاد مدخل لم يستشعر فيهم الأمانة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: اين يكمن الخطأ؟؟   الإثنين 03 أغسطس 2009, 08:32



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أين يكمن الخطأ ؟؟‎
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانــوية الإمـــام علي التأهيلية ، حطـان : خريبكة :: ابداعات التلاميذ :: المنتديات العامة :: المنتديات الإسلامية :: أناشيد اسلامية :: أذكار وأدعية-
انتقل الى: